صرح علم

منتدى للعلم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  حقوق الزوج وواجباتة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رورو البرفسورة



المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 16/06/2015

مُساهمةموضوع: حقوق الزوج وواجباتة   الثلاثاء يونيو 16, 2015 8:04 pm

الحياة الزوجيّة حياة مقدّسة، وضع لها الإسلام أسساً وقواعد متينة إن سار عليها الشريكان وإلتزما بها حظيا بحياة زوجيّة رائعة، ونعما بالهدوء والطمأنينة والإستقرار. وقد خصّص لذلك حقوقاً وواجبات على الزوج والزوجة الإلتزام بها، حتى يتحّق مبتغاهم. فما هي حقوق الزّوج على زوجته؟
لتأسيس حياة زوجيّة سليمة والوصول بها إلى برّ الأمان، وضع الإسلام حقوقاً للزوج وواجبات عليه، ووضع كذلك حقوقاً للزوجة وواجبات عليه، هناك أيضاً حقوق وواجبات مشتركة لهما كلاهما. وبما أنّ الرجل هو أساس الأسرة وربّ البيت، فقد ألزم الإسلام الزوجة بعدّة حقوق، ووضع حدود كثيرة لا يجوز لها أن تتجاوزها.

من حقوق الزّوج على زوجته الأساسية:


1ـ طاعة الزوج في غير معصيةٍ لله عز وجل, لقوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: (لا طَاعَةَ لِمَخْلُوقٍ فِي مَعْصِيَةِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ) رواه الإمام أحمد عَنْ عَلِيٍّ رَضِيَ اللهُ عَنهُ. ولقوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: (أَيُّمَا امْرَأَةٍ مَاتَتْ وَزَوْجُهَا عَنْهَا رَاضٍ دَخَلَتْ الْجَنَّةَ) رواه الترمذي عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ رَضِيَ اللهُ عَنها. ولقوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: (إِذَا صَلَّت المَرْأَةُ خَمْسَهَا, وَصَامَتْ شَهْرَهَا, وَحَفِظَتْ فَرْجَهَا, وَأَطَاعَتْ زَوْجَهَا, قِيلَ لَهَا: ادْخُلِي الجَنَّةَ مِنْ أَيِّ أَبْوَابِ الجَنَّةِ شِئْتِ) رواه الإمام أحمد عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ رَضِيَ اللهُ عَنهُ.

2ـ أن تُمَكِّنَهُ من الاستمتاع بها, ولكن بشرط أن تُعطى مدةً لإصلاحِ أمرِها, لقوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم عند عودته إلى المدينة: (أَمْهِلُوا حَتَّى تَدْخُلُوا لَيْلاً ـ أَيْ عِشَاءً ـ لِكَيْ تَمْتَشِطَ الشَّعِثَةُ وَتَسْتَحِدَّ المُغِيبَةُ) رواه الإمام البخاري عَنْ جَابِرٍ رَضِيَ اللهُ عَنهُ.

3ـ عدم الإذن لمن يكره الزوج دخوله إلى بيته, لقوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: (فَأَمَّا حَقُّكُمْ عَلَى نِسَائِكُمْ فَلا يُوطِئْنَ فُرُشَكُمْ مَنْ تَكْرَهُونَ, وَلا يَأْذَنَّ فِي بُيُوتِكُمْ لِمَنْ تَكْرَهُونَ) رواه الترمذي عن عَمْرِو بْنِ الأَحْوَصِ رَضِيَ اللهُ عَنهُ.

4ـ عدم خروجها من البيت إلا بإذنه, لحديث ابن عباس رضي الله عنهما: (أَنَّ امْرَأَةً أَتَتِ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ فَقَالَتْ: يَا رَسُولَ اللهِ مَا حَقُّ الزَّوْجِ عَلَى زَوْجَتِهِ؟ فَقَالَ: حَقُّهُ عَلَيْهَا أَلا تَخْرُجَ مِنْ بَيْتِهَا إِلا بِإِذْنِهِ، فَإِنْ فَعَلَتْ لَعَنَتْهَا مَلائِكَةُ السَّمَاءِ وَمَلائِكَةُ الرَّحْمَةِ وَمَلائِكَةُ الْعَذَابِ حَتَّى تَرْجِعَ) رواه الطبراني.

5ـ خدمة الزوج فيما جرت به العادة, لحديث النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم, عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنها أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (لَوْ أَمَرْتُ أَحَدًا أَنْ يَسْجُدَ لأَحَدٍ لأَمَرْتُ المَرْأَةَ أَنْ تَسْجُدَ لِزَوْجِهَا, وَلَوْ أَنَّ رَجُلاً أَمَرَ امْرَأَتَهُ أَنْ تَنْقُلَ مِنْ جَبَلٍ أَحْمَرَ إِلَى جَبَلٍ أَسْوَدَ, وَمِنْ جَبَلٍ أَسْوَدَ إِلَى جَبَلٍ أَحْمَرَ, لَكَانَ نَوْلُهَا أَنْ تَفْعَلَ) رواه ابن ماجه. ونَوْلُهَا: أي حَقُّهَا.

ولأنَّ النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم كان يأمر نساءه بخدمته فيقول: (يَا عَائِشَةُ هَلُمِّي المُدْيَةَ) رواه الإمام مسلم عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنها. ويقول: (يَا عَائِشَةُ أَطْعِمِينَا, يا عَائِشَةُ اسْقِينَا) رواه الإمام أحمد عَنْ يَعِيشَ بْنِ طِخْفَةَ بْنِ قَيْسٍ الغِفَارِيِّ رَضِيَ اللهُ عَنهُ.

ويقول الإمام الغزالي في الإحياء:

فواجبات الزوجة نحو زوجها كثيرة،
ولكن أهمها أمران, أحدهما: الصيانة والستر.

والآخر: ترك المطالبة بما وراء الحاجة، والتعفُّف عن كسبه إذا كان حراماً.

وهكذا كانت عادة النساء في السلف, كان الرجل إذا خرج من منزله تقول له امرأته أو ابنته: إياك وكسبَ الحرامِ, فإنَّا نصبر على الجوع والضرِّ, ولا نصبر على النار.

ثم يقول: ومن الواجبات عليها: أن لا تُفَرِّطَ في مالِهِ بل تحفظُهُ عليه.



وبناء على ذلك:

فصاحبُ الدينِ والخُلُقِ هو الذي يَعْرِفُ الواجبَ الذي عليه أولاً فيقومُ به, ويَعْرِفُ الحقَّ الذي له ويطالبُ به برفقٍ, وكذلك صاحبةُ الدينِ والخُلُقِ تَعْرِفُ الواجبَ الذي عليها فتقومُ به, وتَعْرِفُ الحقَّ الذي لها وتطالبُ به برفقٍ, لأنَّ
كُلاًّ من الزوجين الصالحين يحاولُ كلٌّ منهما أن يبرِئ ذِمَّتَهُ بين يدي الله عز وجل. هذا, والله تعالى أعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حقوق الزوج وواجباتة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صرح علم :: عام :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: